U3F1ZWV6ZTY3MzM2NDc4MDNfQWN0aXZhdGlvbjc2MjgyOTQyMzU2

فاطمة الزهراء رضى الله عنها بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم (أم أبيها )



فاطمة الزهراء رضى الله عنها بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم (أم أبيها )



فاطمة الزهراء رضى الله عنها بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم (أم أبيها )

هى فاطمة بنت النبى صلى الله عليه وسلم وأمها خديجة رضى الله عنها خير النساء ولدت السيدة فاطمة رضى الله عنها قبل بعثة المصطفى بخمس سنين فى يوم الجمعه 20 من جمادى الأخر فى العام الذى أختلفت فيه قريش على وضع الحجر الأسعد فى مكانه من الكعبه فوضعه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولما عاد الى بيته تلقى نبأ مولد ابنته فتهلل وجهه صلى الله عليه وسلم ودخل على خديجة رضى الله عنها وبارك لها فى مولودتها ودعا بالبركة فيها وفى ذريتها .


والسيدة فاطمة هى الإبنة الرابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم .



عاشت الإبنة رضى الله عنها كل لحظات النبوة منذ بدايتها ورأت كيف أن المشركين تصدوا لدعوة النبى صلى الله عليه وسلم وعملوا على إيذائه ، وكانت من أصعب اللحظات التى مرت بها حين تعرض له المشركون عند الكعبة .


لقد جهل على النبى صلى الله عليه وسلم أشقى القوم ، رجل يسمى عقبة بن معيط ، أمسك بسلا جذور ( أمعاء جمل مذبوح ) ووضعه على رأس النبى الشريف وهو ساجد .


لما بلغ الخبر السيدة فاطمة رضى الله عنها هرعت مسرعة ورفعت الأذى عن رأس أبيها وهى تنظر الى الكفار بغضب وتدعوا عليهم .

نظر النبى اليهم فوجدهم لايزالون يضحكون بمنتهى السخرية والاستهزاء ، فدعا عليهم ، ولقد استجاب الله عز وجل لدعوة نبيه فقتلوا جميعاً فى غزوة بدر الكبرى .

تحملها الآذى مع أبيها رضى الله عنها


أصاب السيدة فاطمة رضى الله عنها الأذى مع أبيها صلى الله عليه وسلم حين أجمع مشركوا مكة على مقاطعة المسلمين وبنى هاشم وعدم التعامل معهم فى البيع والشراء .


تالمت السيدة فاطمة كثيراً ، وذبلت لكنها تحملت وصبرت حتى انفك الحصار عنهم ، وما كاد الحصار ينفك حتى ماتت السيدة خديجة رضى الله عنها والتى كانت اليد الحانية التى كانت تمسح على قلب النبى صلى الله عليه وسلم .. كما مات عمه أبو طالب والذى كان يدافع عنه ويتصدى للمشركين .


صارت السيدة فاطمة رضى الله عنها برغم أنها الابنة الصغرى هى التى تقوم على شئون النبى صلى الله عليه وسلم وتعمل جاهدة على خدمته ، حتى أطلقوا عليها : أم أبيها " لشدة عطفها وحنانها على أبيها صلى الله عليه وسلم .

زواجها من إبن عم أبيها ( على بن أبى طالب )


تزوجت السيدة فاطمة رضى الله عنها بأبن عم أبيها على بن أبى طالب رضى الله عنه ، خطبها بعد غزوة بدر وتزوجها بعد غزوة أحد ، عاشت السيدة فاطمة حياة متواضعة وكانت تعمل بيدها بالرحى حتى أثرت فى يدها الشريفة .


 ولقد رزق منها الإمام على بالذرية الصالحة ببركة دعاء النبى لهما فقد رزقا بالحسن والحسين والمحسن وزينب وأم كلثوم رضى الله عنهم وأرضاهم . 

المحسن مات صغيراً فى حياة النبى 

صبرها على فراق أبيها 


ولقد صبرت على أعظم مصيبة وهى موت أبيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يمض على وفاته ستة أشهر حتى لحقت به رضى الله عنها ، وهى أخر من توفى من أبناء الرسول وهى الوحيدة المتوفية بعد موت أبيها رسول الله وأول من لحق به من أهله .

رضى الله عن السيدة فاطمة الزهراء وعن سائر نساء المؤمنين 


>

***********************


***********************

الاسمبريد إلكترونيرسالة