U3F1ZWV6ZTY3MzM2NDc4MDNfQWN0aXZhdGlvbjc2MjgyOTQyMzU2

قابيل وهابيل وكيف اختلفا ومن السبب فى العداوة 3

 

قابيل وهابيل وكيف اختلفا ومن السبب فى العداوة 3



قابيل وهابيل وكيف اختلفا ومن السبب فى العداوة 3

قابيل وهابيل وأول معصية على الأرض 

كان لأدم عليه السلام أبناء ومنهم قابيل وكان أكبر أبنائه وكان يعمل فى الزراعة وكان فى طبعه خشونة ،
وأبنه الثانى هابيل وكان يعمل فى رعى الأغنام وهذه المهنة تحتاج الى رأفة ورقة على الحيوان ، اذا رآه عطشان أو جوعان لم يتركه .

وكانت أمنا حواء تلد فى كل بطناً ولد وبنت توأم .

وفى ذلك الوقت كان سيدنا أدم هو نبيهم ورسولهم وكان قانون الزواج أن لا يتزوج كل واحد من أخته أى يتزوج من أخت الآخر ، وكانت أخت هابيل أقل جمالاً من أخت قابيل ولم يرد قابيل أن يزوج أخته الجميلة الى هابيل ، أراد أن يتزوجها هو ولكن ذلك محرم فى شريعة آدم عليه السلام وكان أدم رسولاً أى له شرع وهذا يختلف عن النبى أى أن النبى لا ينزل بشرعاً جديد بل يتبع من قبله من الأنبياء ،

تقديم القربان 

ثم عرض عليهم أدم أن يقربا القرابين لله عز وجل حتى يفصل بينهما ، وجاء يوم تقديم القرابين فقدم هابيل أفضل المواشى التى عنده وكان عبارة عن كبش عظيم ، أما قابيل فجاء بزرعاً ردئ غير صالح للأكل فقدمه قرباناً ، 

وكانت عندهم علامة فى قبول القربان أن تأكله النار والذى لأ تأكله النار غير مقبول .

فلما جاءوا فى اليوم التالى وجدوا قربان هابيل قد قبل وقربان قابيل لم تمسه النار ، وزاد احتقان قابيل على أخيه هابيل يقول الله عز وجل : 
" وأتل عليهم نبأ ابنى آدم بالحق إذ قربا قرباناً فتقبل من أحدهما ولم يتقبل من الأخر قال لأقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين " ( المالئدة ) .

قتل هابيل 

ولما زاد كره قابيل لأخيه هابيل أتاه إبليس وقال له أقتل أخيك وتخلص منه فعزم على ذلك ، وذهب الى أخيه وقال له أنا سأقتلك فرد عليه هابيل وقال له لو أردت أن تقتلنى لن أدافع ولن أقتلك وسأبسط يدى وستزداد إثماً بقتلك لى 
" لئن بسطت الى يدك لتقتلنى ما أنا بباسط يدى إليك لأقتلك إنى أخاف الله رب العالمين " ( المائدة ) 

وبينما كان هابيل نائماً جاء قابيل بصخرة وهشم رأس هابيل ، 
" فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين " ( المائدة ) 

قصة الغراب

قتله وإحتار فى أمره ماذا سيصنع ثم حمل جثة أخيه على ظهره ومشى بها وبينما هو كذلك أنزل الله غرابين يقتتلان وما أحدهما ، وبدأ الغراب الآخر بحفر حفرة برجلية فى التراب ثم دفع الغراب الآخر بها وظل يدفع التراب فوقه حتى غطاه ، فتعلم قابيل من الغراب كيف يدفن أخاه ، وحفر حفرة ووضع أخاه فيها ، ثم غطاه بالتراب ، فأصبح نادماً على قتل أخيه ولكنه لم يستغفر الله .


عن إن مسعود قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " لا تقتل نفس ظلماً إلا كان على إبن آدم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل " 

حياة قابيل فى السهول 


وهرب قابيل وآخذ معه زوجته وعاش فى السهول وكان آدم يعيش قرب الجبال ، وأنقطع عن آدم وبدأت تتناسل ذريته وأنتشرت بينهم الفواحش ولكنهم ما عبدوا غير الله وكانوا موحدين .

وأنقسم الناس قسمين نصف مع قابيل وهؤلاء يمثلون الشر ، وقسم مع سيدنا آدم وهؤلاء يمثلون الخير ، وعاش آدم عليه السلام 960 تسعمائة وستون عاماً وكان عمره الف عام ولما جاء ملك الموت لآدم عليه السلام قال له آدم الم يتبقى 40 اربعون عاماً من عمرى فقال له ملك الموت أولم تقطعها لإبنك داوود ( حديث صحيح ) عن اعطاء سيدنا آدم لنبى الله داوود حين عرض الله عليه ذريته فرآى داوود فقال ياربى كم عمره قال له 60 ستون سنه قال ياربى زده 40 اربعين سنة من عمرى .

ومات آدم عليه السلام ولم يعص الله أبداً طيلة حياته على الأرض ، وغسلته الملائكة وكفنته ودفنوه ، وقالوا لبنى أدم هذه سنتكم وسنة من بعدكم فى الغسل والتكفين ، وماتت حواء بعده بعام واحد ، وظل نسل آدم وبعث الله ابن آدم نبياً ورسولاً .


>

***********************


***********************

الاسمبريد إلكترونيرسالة