U3F1ZWV6ZTY3MzM2NDc4MDNfQWN0aXZhdGlvbjc2MjgyOTQyMzU2

إدريس عليه السلام وجهاده ضد قبيلة قابيل 5

 

إدريس عليه السلام وجهاده ضد قبيلة قابيل 5


إدريس عليه السلام وجهاده ضد قبيلة قابيل 5


إدريس عليه السلام من نسل شيث النبى وهو إدريس إبن يارد إبن مهلائيل إبن قينان إبن أنوش إبن شيث إبن آدم عليه السلام .
ولد سيدنا إدريس فى حياة آدم وأدرك من حياة آدم عليه السلام مائة وعشرون سنة 120 فلما مات آدم بعث الله شيث نبى من بعده فلما مات شيث اصطفى الله سبحانة وتعالى من ذرية آدم إدريس عليه السلام نبياً .

لما رأى إدريس عليه السلام الفواحش تنتشر فى الأرض ومعظمها من أبناء قبيلة قابيل ورآى هؤلاء يعتدون على المؤمنين الصالحين ، عندها شرع الجهاد فى سبيل الله وأول من أخذ السبايا وجهز جيشاً على أبناء قابيل وقاتلهم وسبا نسائهم ،

وإدريس عليه السلام أول من خط بالقلم ، 
وأول من حاك الثياب ، 
فعلم الناس لبس الثياب من الكتان ، 
وكانوا من قبل يلبسون جلود الحيوانات ، 
وأول من نظر فى علم النجوم والحساب وسيرها 
وسمى إدريس لكثرة درسه لكتاب الله سبحانه وتعالى .

وذكره الله سبحانه وتعالى فى القرآن حيث قال :

" واذكر فى الكتاب إدريس إنه كان صديقاً نبياً (56) ورفعناه مكاناً علياً (57) " ( مريم ) 

ومعنى صديقاً أى يصدق كل ما نزل عليه فورا من ربه سبحانه وتعالى ، وكان الناس يصدقونه فى كل كلامه وكان يتحرى الصدق فى كل كلامه حتى كتب عند الله صديقاً ،
ومعنى رفعه مكاناً عليا ً يقال قبضت روحه فى السماء الرابعة ، ويقال أيضاً أنه رفع حيا الى يومنا هذا ، ويقال أيضاً أنه رفع الى الجنة ، وفى الأثر عندما كان يخيط الثياب فكان كل ما عمل غرزة وهو يخيط قال سبحان الله فرفعه الله مكاناً علياً ، ومدحه الله فى القرآن الكريم بالصبر على قدر الله .

إدريس وأوزوريس عند الفراعنة 

القصة تتشابه على من قرأ فى التاريخ بين حياة النبى إدريس أنه درس فى النجوم والكتابة واستخدام اللبس ورفعه الى السماء وبين أسطورة أوزوريس الذى علمهم بناء الأهرامات والكتابة على الجدران وعلم النجوم والكواكب .

إدريس وهرمس الهرامسة اليونانى

هناك تشابه بين حياة إدريس فى كتابة الأحداث وحياة هرمس وأن كلاً منهما كانت قبيلته تصدقه وكان كالإله يعيش بين الناس ، وأيضاً التشابه بينهم فى إعمار الأرض فبنى إدريس عليه السلام الكثير من المدن وعمرها بالناس كذلك هرمس اليونانى عمر الأرض وبنى المدائن كل هذا تشابه بين الشخصيات ليس له أى دليل على إثباته إن كان صحيحاً أو خاطئاً .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم " 

ورفع إدريس عليه السلام وقبضت روحه فى السماء الرابعة على الراجح 
وترك الناس بدون نبى قرابة الف عام حتى انتشر الفساد ولكنهم موحدين بالله ،
 ولم يعبدوا الأصنام بعد ولم تنتشر الوثنية ولا عبادة الأصنام بينهم وكان من بينهم أناساً صالحين 

( لا تذرن الهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسراً ) 

وذكرهم القرأن وكانوا أناساً صالحين ولكن بعد موتهم أوحى الشيطان الى قومهم بذكرهم عن طريق وضع تماثيل لهم ليتذكروهم بها فقط ، وجيل بعد جيل لم يعرفوا قصتهم وبدأو يتبركون بهم ويتمسحون بهم وعبدوا الأصنام من دون الله وانتشر الشرك وسار هو الأصل ، حتى ما عاد فى البشر موحد إلا نوح عليه السلام .

>

***********************


***********************

الاسمبريد إلكترونيرسالة